خروج ميسي وإنتر ميامي من دوري أبطال كونكاكاف بعد الهزيمة أمام مونتيري

خروج ميسي وإنتر ميامي من دوري أبطال كونكاكاف بعد الهزيمة أمام مونتيري

خبر خروج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وفريقه إنتر ميامي الأميركي من مسابقة دوري أبطال كونكاكاف لكرة القدم ليس فقط صدمة لجماهير الفريق، بل أيضًا خبرا يثير الكثير من التساؤلات حول مستقبل الفريق وتأثير مشاركة ميسي فيه.

بعد الهزيمة في مباراة الإياب أمام فريق مونتيري المكسيكي بنتيجة 1-3، والتي جاءت بعد خسارة في مباراة الذهاب 1-2، وبذلك يخرج إنتر ميامي من البطولة بمجموع المباراتين 2-5 لصالح مونتيري.

مشاركة ميسي في إنتر ميامي كانت محط أنظار العالم بأسره، خاصة بعد رحيله عن برشلونة وانضمامه إلى الدوري الأميركي. ولكن بالرغم من موهبته وقدراته الكبيرة، إلا أن الفريق لم يتمكن من تحقيق النجاح المنتظر في دوري أبطال كونكاكاف.

هذا الخروج المبكر يفتح باب التساؤلات حول مستقبل الفريق وإمكانية تأثير ميسي على أداء الفريق. هل سيتمكن إنتر ميامي من العودة بقوة في المواسم القادمة وتحقيق النجاح في البطولات المحلية والقارية؟ أم أن هذا الخروج سيؤثر على طموحات الفريق وسطوع نجمه؟

بالطبع، الوقت سيكون الحكم النهائي على تأثير ميسي ومستقبل إنتر ميامي، وسنبقى على موعد مع المزيد من المباريات والأحداث لنرى كيف ستتطور الأمور في الفترة القادمة.

ميسي يُصطدم بالهزيمة مجدداً : إنتر ميامي يودع دوري أبطال كونكاكاف

بعد فترة غياب استمرت لشهرٍ تقريبًا بسبب الإصابة، عاد ليونيل ميسي للمشاركة كبديل في مباراة الدوري المحلي ضد كولورادو رابيدز وسجَّل هدفًا، لكن عودته كانت مرارًا وتكرارًا مصدر إحباط لجماهير فريقه إنتر ميامي الأمريكي.

وفي مواجهتهم أمام مونتيري المكسيكي في دوري أبطال كونكاكاف، والتي كانت بمثابة الفرصة للعودة بقوة، لم يكن حضور ميسي كأساسي كافيًا لتغيير مجريات اللعبة، حيث كان الفريق الأمريكي متخلِّفًا بجميع النواحي.

بالرغم من أن ميسي كان لديه فرصته الأكثر خطورة في الشوط الأول، حيث أطلق تسديدة قوية أصابت العارضة بعد مرور 24 دقيقة، إلا أن الفريق لم يتمكن من استغلال هذه الفرصة.

افتتح مونتيري التسجيل في الدقيقة 31 من الشوط الأول، بعد خطأ فادح من الحارس درايك كالندر، الذي أخفق في التقاط تمريرة بوسكيتس، ليسددها براندون فاسكيس في الشباك.

كان لدى إنتر ميامي فرصة لتعديل النتيجة في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، لكن الحكم ألغى هدفًا للمهاجم الأوروغوياني لويس سواريس بداعي التسلل.

تعقَّدت المهمة أكثر في الشوط الثاني، حيث أضاف مونتيري هدفًا ثانيًا في الدقيقة 58، وهذا لم يكن كافيًا، فقد أُشرِك ميسي زميله خيرمان بيرتيرامي الذي قام بتسجيل الهدف الثالث برأسية رائعة.

أصبحت المواجهة أكثر صعوبة لإنتر ميامي بعد طرد اللاعب الإسباني جوردي ألبا في الدقيقة 78 بسبب تلقيه الإنذار الثاني.

سجل إنتر ميامي هدفًا شرفيًا في الدقائق الأخيرة من المباراة، لكنه لم يكن كافيًا لتغيير مجرى اللقاء.

بعد المباراة، أقر مدرب الفريق خيراردو مارتينو بأن الهدف الثاني الذي ألحقهم الضرر كان ضربةً قاضية، مشيرًا إلى أنهم كانوا بحاجة للتسجيل مرتين، وأن هذا الهدف أنهى الأمل تمامًا بالنسبة لهم.

بالرغم من جهود ميسي وزملائه، إلا أن إنتر ميامي ودَّع البطولة بعد أداءٍ ضعيف في مواجهتهم مع مونتيري المكسيكي.

تعليقات (0)

إغلاق